ملتقي أومبايا الأول ٢٠١٦

 

 

 

خلال عطلة نهاية الأسبوع الثاني من نوفمبر ٢٠١٦ (الجمعة ١١ - الأحد ١٣) عقدت منظمة أومبايا أول ملتقياتها في  فندق كونكسهوف في هانوفر. في جو واعد ودافئ ومتناسق للغاية وبيئة سلمية، تمكن المشاركون في الاجتماع من المناقشة وتبادل الآراء وقضاء وقت ممتع 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بالنسبة لبرنامجنا، الذي استغرق ثلاثة أيام، تمكنا من الفوز بأحد عشر متحدثًا من خلفيات مختلفة لتعزيز وإثراء النقاش من خلال أفكارهم وخبراتهم في العروض التقديمية القصيرة والتعليقات والأفكار. في هذا الصدد تعرب أومبايا عن تقديرها للكثير من المساهمات من: السيد ميسرة محمد سعيد من المنظمة، والسيد كمال إدريس، (أطباء بلا حدود ، النرويج) ، الدكتور قونتر ماكس بيهرنارد من بلدية هانوفر، و السيدة جانيكا ميلان، (الجمعية الألمانية السودانية للتنمية ، هيلدسهايم)، والسيد سابيستيان غونيتس، (كاميو كوليكتيف ، هانوفر)، والسيد سيجمار فالبرشت، (مجلس اللاجئين ، ساكسونيا السفلى)، والسيد وليد فرح، (جمعية كونوا أصدقاء، باريس ، فرنسا) ، السيد ياسر عبد الله، منظمة أومبايا، والسيد الإمام موسى الإمام، (حزب الأمة ، هولندا)، والسيد بشار عبد الرحمن، (حركة العدل والمساواة) والسيد محمد رفعت اليوسف، (مشروع حلم سوريا)، برلين. أومبايا تتقدم بالشكر لهم جميعها على مساهماتهم في نجاح الملتقي.

كانت الأسئلة الرئيسية التي ناقشناها في اليوم الأول (الجمعة ١١ نوفمبر ٢٠١٦) هي: لماذا تعتبر المجموعات النشطة ذاتية التنظيم حلولاً حاسمة لمجتمعات اللاجئين في جميع أنحاء أوروبا، وكيف يمكن للناس بناء هذه المجموعات؟ كيف هو وضع اللاجئين والمهاجرين في النرويج واليونان؟ ما هي التحديات التي تواجه المهاجرين واللاجئين في التنظيم الذاتي في النرويج واليونان؟ ماذا يعني الإندماج؟ ما هي المبادئ التوجيهية وخطط الإندماج الرسمية في مدينة هانوفر؟ ما هي قوة الثقافة؟ كيف يمكن للناس استخدام العمل الثقافي للتمكين السياسي والتغيير؟ ما هي أمثلة العمل الثقافي الدولي في هانوفر وألمانيا؟ ما هي المعلومات التي لدينا حول الشبكات العالمية في المبادرات الثقافية؟

 

بحلول نهاية اليوم الأول، تم الترحيب بجميع المشاركين من قبل مجلة كاميو كوليكتف وتناولوا العشاء مقرها في بيئة ودية للغاية ودافئة

خلال اليوم الثاني (السبت ١٢ نوفمبر ٢٠١٦) ناقشنا وتبادلنا الأسئلة التالية: ما هي مجالات العمل الرئيسية لمجلس اللاجئين في ولاية سكسونيا السفلى؟ ما هي أهم المعلومات التي يجب على الناس معرفتها عن مجلس اللاجئين في ولاية سكسونيا السفلى ومشاريعه؟ ما هي الأمثلة المشابهة مثل مجلس اللاجئين في أوروبا والعالم؟ ما هي التحديات التي تواجه المهاجرين واللاجئين في التنظيم الذاتي في فرنسا، وكيف يمكن للناس هناك التغلب عليها؟

لقد طرحنا أيضًا العديد من الأسئلة حول الحرية في السودان بعد مشاهدة فيلم وثائقي عن الموضوع. كانت الأسئلة: ما هو تأثير الثقافة السودانية والقواعد الاجتماعية على الحرية في السودان، وكيف يمكن تغيير الوضع هناك؟ السؤال الكبير الذي أثير خلال ذلك اليوم كان حول حرية المرأة في السودان، ما الخطط التي يمكننا اقتراحها لإجراء تغيير جذري في وضع المرأة السودانية داخل السودان وأيضاً في أوروبا؟ ما هي الدروس التي يمكن للناس تعلمها من التنظيم الذاتي للمهاجرين السوريين في تركيا وألمانيا؟

 

 

 

 

بعد استراحة بعد الظهر، تم عقد ورشتين، وتم تقسيم المشاركين إلى مجموعتين. ناقشت ورش العمل الأولى أسئلة حول التحديات التي تواجه التنظيم الذاتي والمشاركة الاجتماعية والسياسية للاجئين والمهاجرين وكيف يمكننا التغلب عليها؟ كيف يمكن أن يكون لدى المجتمعات عمل إعلامي قوي لتعكس أنشطتهم؟

ناقش الناس ورش العمل الثانية العديد من الأسئلة حول التمويل ومنح الفرص في الاتحاد الأوروبي؟ وكيف يمكن للناس بناء قدراتهم من أجل أن يكونوا أكفاء؟ ما هي الدروس التي يمكن تعلمها من تجارب المجتمعات السودانية في هولندا؟

انتهى اليوم الثاني بعد التقارير عن ورش العمل التي قمنا بها، قبل أن نأخذ عشاءنا وقد كان لدينا مساحة مفتوحة للتواصل والتبادل

خلال اليوم الأخير (١٣ نوفمبر ٢٠١٦)، انتهينا من مناقشتنا في هذا الاجتماع عن طريق الكتابة والمناقشة والاتفاق حول ست نقاط رئيسية وأصدرنا معًا ورقة بعنوان إعلان هانوفر ٢٠١٦

يعد إعلان هانوفر إنجازًا مهمًا للغاية من خلاله يتطلع المشاركون لمواصلة التعاون والحفاظ على شبكة نشطة

وشرح المشاركون عملياً من جنوب ألمانيا وفرنسا وهولندا مطالبهم ورغبتهم في البدء في تأسيس أفرع لأومبايا في مناطقهم و بين مجتمعاتهم

معظم المشاركون متحمسون للغاية لعقد ملتقي أومبايا بشكل دوري. وفقًا لما عبروا عنه، هي واحدة من الفرص الاستثنائية والنادرة للغاية لمشاهدة مثل هذا الاجتماع الذي يناقش مثل هذه القضايا (التمكين الذاتي والتنظيم والتكامل) على المستوى الأوروبي

أومبايا تعرب عن شكرها للجميع لجعل هذا الاجتماع ممكنًا. لقد جعلنا جميعًا سعداء جدًا وشجعنا بشدة على مواصلة العمل في المشاريع القادمة في منظمتنا 

 

 

U16-1_edited.jpg
U16-2.jpg
um16-3.jpg
U16-4.jpg
U16-5.jpg